ملتقي لقانا الصوتي

خاسرون ورابحون في الحرب على «كوفيد ـ 19»

الكاتب : لندن: جميلة حلفيشي

حمل الآن دردشة منطقة مكة المكرمة الصوتية
للويندوز للأندرويد

في كل حرب هناك خاسر ورابح، وبما أن البعض شبّه الصراع العالمي الحالي لمواجهة فيروس «كورونا» بحرب عالمية من نوع جديد، فإن ما خلّفته حتى الآن من خسائر بشرية واقتصادية، لا تُقدر بثمن. المأساة أنه لا أحد يعرف متى ستنتهي هذه الحرب، والأغلبية تُشكك فيما إذا كانت الحياة ستعود إلى سابق عهدها في يوم ما. كل ما يعرفونه أن المؤشرات لا تُبشر بخير ولسنوات. نظرة سريعة إلى الخاسرين في هذه الحرب تؤكد انتماء أغلبهم إلى قطاعات معنية بالترف مثل السيارات والساعات والسياحة والسفر والموضة، بينما الرابحون هم الذين استثمروا في الأونلاين، مثل «نتفليكس» التي ارتفع عدد مشتركيها في الفترة الممتدة بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) إلى 15,8 مليون و«أمازون» التي حققت أرباحاً هائلة في الأشهر الأخيرة.

هناك استثناءات أخرى تشمل شركات الأغذية مثل «دانون» بفضل الإقبال الكثيف على الألبان المخصصة للأطفال، وعلامات «كنور» و«ليبتون» و«دوف» و«ماغنوم»، التي تمكّنت من زيادة إيراداتها بشكل طفيف بفضل إقدام الزبائن على الطبخ، كما على التخزين. ومع اقتراب الإعلان عن النتائج الفصلية، من المتوقع أن يكشف العديد من الشركات عن بيانات في غاية السلبية مثل مجموعة «أكور» الفندقية الفرنسية العملاقة التي سجلت تراجعا بنسبة 17% بعد إغلاق ثلثي فنادقها البالغ عددها الإجمالي 5 آلاف فندق حول العالم، فيما تتوقّع مجموعة «سوديكسو» للمطاعم «تداعيات كبرى» للجائحة على نتائجها. كما يتوقّع اتحاد النقل الجوي الدولي «أياتا» تراجع الإيرادات بـ314 مليار دولار في عام 2020، حتى مجموعة «هيرميس» التي تعد منتجاتها حلم كل متابع للموضة في العالم، أعلنت أن مبيعاتها «ستتأثر بقوة» في الفصل الثاني من العام. مجموعة «كيرينغ» التي تضم بيوت أزياء مثل «غوتشي» و«سان لوران» و«بالنسياغا» و«بوتيغا فينيتا» وغيرها، هي الأخرى شهدت تراجع إيراداتها بأكثر من 15% في الفصل الأول من العام. ويتوقع أن تتراجع إيراداتها، ومجموعة «ريشمون» المالكة للعديد من شركات الساعات السويسرية، ودار «كلوي» للأزياء بنسبة 25 إلى 30%. غنيٌّ عن القول الإشارة إلى المحلات والمتاجر التي تعرضت لخسائر فادحة بسبب إغلاقها لأشهر الآن، وهو ما أدى إلى إعلان بعضها إفلاسها وإغلاقها للأبد مثل «ديبنهامز» في لندن و«نيمان ماركوس» في الولايات المتحدة وغيرهما.

لكن يبقى برنار أرنو، أغنى رجل في فرنسا ومالك العديد من بيوت الأزياء وشركات العطور التي تنضوي تحت مجموعته العملاقة «إل في إم إتش» من أكثر الخاسرين في عالم الترف لحد الآن. فقد خسر نحو 30 مليار دولار أميركي، وهو ما يعادل ما حققه جيف بيزوز صاحب «أمازون» من أرباح في الفترة نفسها. ومع ذلك يُعلق الخبراء أن برنار أرنو قد يكون متضرراً لكن لا يمكن نعته بالخاسر، لأنه تعوّد على تذبذبات السوق ويعرف كيف يتجاوزها بحنكة وصبر. فالمعروف عنه أنه رجل أعمال من الطراز الأول، ويعرف كيف يتصيد الفرصة، الأمر الذي دفع البعض إلى إطلاق لقب «القرش» عليه. لقب حاول تغييره في بداية الأزمة عندما حوّل مصانع عطور «جيفنشي» و«ديور» وورشات «لويس فويتون» إلى معامل لصناعة المطهرات والكمامات لصالح العاملين في القطاع الصحي. انتبه إلى أن حقيبة من «ديور» أو عطراً من «جيفنشي» لا أهمية له مقارنةً بكمامة تقي من عدوى «كوفيد - 19». ما يُعرف عنه منذ الثمانينات قُدرته على تطويع الأزمات الاقتصادية لصالحه بشرائه أسهم علامات تاريخية مهمة، كان آخرها شركة «تيفاني آند كو» التي استحوذ عليها مقابل 16 مليار دولار، في أكبر عملية من نوعها في تاريخ المجوهرات. أرنو أيضاً يمتلك العديد من الفنادق والمنتجعات الفخمة، وعلى الرغم من أن قطاع السياحة والسفر من أكبر القطاعات المتضررة من «كوفيد - 19» فإن خسارته لـ30 مليار دولار من الإيرادات لن توقفه عن تنفيذ مشاريع في هذا المجال. فهو عازم على افتتاح مجمع «ساماريتان» الذي صممه كمتجر وكفندق فخم على بُعد دقائق من اللوفر، علماً بأن المشروع كلّفه مليار دولار لحد الآن واستغرق تصميمه وترميمه أعواماً.

كذلك الأمر بالنسبة إلى التحضيرات الجارية لافتتاح فندق «شوفال بلون» بروديو درايف بلوس أنجليس. هذا الإصرار، أو المكابرة، تشمل أيضاً بيوت أزياء مثل «جيفنشي»، التي تجري فيها التحضيرات على قدم وساق استعداداً للمشاركة في أسبوع باريس في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل رغم أنها تفتقر لمدير إبداعي بعد أن غادرتها المصممة البريطانية كلير وايت كيلر منذ أشهر.