ملتقي لقانا الصوتي

صحيفة يونانية تشعل غضب أنقرة بمانشيت ضد إردوغان

الكاتب : سعيد عبد الرازق

حمل الآن دردشة المنطقة الشرقية الصوتية
للويندوز للأندرويد

أشعلت صحيفة يونانية الغضب الشديد في أنقرة بسبب عنوانها الرئيسي الذي حمل إهانة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعبارة باللغة التركية تحمل ألفاظاً نابية ومعروفة في تركيا بأنها من قبيل «العبارات الخارجة»، وذلك في الوقت الذي تبادلت فيه أنقرة وأثينا التصريحات حول الترحيب بالتوجه للمفاوضات بشأن حل النزاع وإنهاء التوتر بينهما في منطقة شرق المتوسط. في الوقت ذاته، أعلنت تركيا تمديد مهمة سفينة الأبحاث «بارباروس خير الدين باشا» قبالة سواحل قبرص عبر إشعار «نافتكس» جديد يمتد في الفترة بين 18 سبتمبر (أيلول) الجاري و18 أكتوبر (تشرين الأول). وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الخارجية التركية استدعت سفير اليونان في أنقرة على خلفية نشر صحيفة يونانية (صحيفة ديمقراطيا) العنوان الذي وصفه بـ«الدنيء» ضد الرئيس رجب طيب إردوغان.


وأضاف جاويش أوغلو، في تصريحات عقب استدعاء السفير اليوناني ليل الجمعة - السبت، أنه تم إبلاغه استياء أنقرة الكبير من المانشيت الدنيء، كما أبلغ السفير التركي في أثينا براق أوزجرجين، وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، انزعاج أنقرة إزاء الواقعة. وتابع أن «هذه الحادثة تظهر مدى سفالتهم، يجب ألا يصل الانحطاط إلى هذا المستوى، وسائل الإعلام التركية لم تهاجم أي مسؤول يوناني بهذا الشكل من قبل، إنها فقط توجه انتقادات لهم في إطار حرية الصحافة، وهذا أمر طبيعي».


وقال جاويش أوغلو إن توجيه الشتائم لا يعد من قبيل حرية الصحافة، معتبراً تصريحات وزارة الخارجية اليونانية بهذا الصدد «إيجابية»، إذ أعرب عن إدانته الشديدة للصحيفة، ووصفت العنوان بأنه «لا يمت لحرية الصحافة بصلة». وأضاف أنه إذا كانت اليونان تعتقد أن الأمر لا يندرج تحت حرية الصحافة، فمن مسؤوليتها أن تقوم بما يلزم بحق الصحيفة من الناحية القانونية.


وندد فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي بما فعلته الصحيفة اليونانية واستخدامها عنواناً مسيئاً لإردوغان. وقال في تغريدة عبر «تويتر»، إن استهداف الصحيفة اليونانية للرئيس التركي «بشكل منافٍ للآداب، لا يتوافق مع حرية التعبير ولا أخلاقيات الصحافة». وأضاف أوقطاي أن «هذه الفظاظة هي انعكاس للعقلية المنحرفة التي تهدف للحرب بدلاً من السلام، والفوضى بدلاً من الاتفاق شرق المتوسط، وهي نتيجة للاستفزازات في المنطقة». وجاءت أزمة مانشيت الصحيفة اليونانية في الوقت الذي أبدت فيه أنقرة وأثينا استعداداً للبدء في حوار حول المشاكل والخلافات العالقة بينهما، وفي مقدمتها النزاع على مصادر الطاقة في شرق البحر المتوسط، ووضع الجرز في بحر إيجة، بعد جولات عدة من المحادثات الفنية العسكرية تحت مظلة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومساعٍ ألمانية قادت إلى سحب تركيا سفينة الأبحاث «أوروتش رئيس» السبوع الماضي من منطقة متنازع عليها مع اليونان في شرق المتوسط.