ملتقي لقانا الصوتي

وكالة الطاقة الذرية حادث نطنز لا يوقف عمليات التفتيش بإيران

الكاتب : سليم علي

حمل الآن دردشة فيينا الصوتية
للويندوز للأندرويد

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الجمعة في بيان، أن إيران أبلغتها بوقوع حريق في منشأة نطنز النووية. وأضاف البيان أن إيران أكدت للوكالة الدولية عدم وجود مواد نووية في المبنى المنكوب، مضيفةً أن الحريق لم يؤد إلى إصابات أو أي تلوث إشعاعي. وأكدت الوكالة، بدورها، "عدم وجود مواد نووية في المبنى الذي شب فيه الحريق". وشددت الوكالة على أن "حادث منشأة نطنز النووية لا يوقف اتفاق الضمانات وعمليات التفتيش" التي تقوم بها للمواقع النووية الإيرانية، بموجب الاتفاق المبرم عام 2015. وأكد البيان أن "مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يعرفون جيداً منشأة نطنز النووية". وكان مسؤولون إيرانيون قد قالوا أمس، إن حريقاً اندلع بمنشأة نطنز النووية لكن العمليات لم تتأثر، في حين أشار مسؤول سابق إلى أن الحادث قد يكون محاولة تخريبية لعرقلة العمل الذي ينتهك الاتفاق النووي الدولي. ومنشأة نطنز لتخصيب الوقود هي واحدة من عدة مرافق إيرانية تخضع لتفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.وكانت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قالت الخميس، إن "حادثاً" وقع بالمنشأة في إقليم أصفهان بوسط البلاد. وقال بهروز كمالوندي المتحدث باسم المنظمة في تصريح للتلفزيون الرسمي من الموقع "لحقت أضرار بأحد الهياكل على الأرض كان متوقفاً عن العمل وتحت التشييد. لم يكن يحتوي على مواد مشعة ولم يكن به أفراد". وأضاف: "لم يحدث تعطيل في عمل موقع التخصيب الواقع تحت الأرض ولم تلحق أضرار بالموقع". ونشرت المنظمة في وقت لاحق صورة تظهر مبنى من الطوب من طابق واحد وآثار الحريق على سقفه وجدرانه. ويحقق فريق من خبراء منظمة الطاقة الذرية في سبب الحادث. ولم يستبعد بعض الخبراء احتمال حدوث عمل تخريبي نظرا لأهمية موقع نطنز.