ملتقي لقانا الصوتي

شوق أرجنتيني لأهله دفعه لعبور الأطلسي بمركب بعدما قطع كورونا خطوط السفر وهدد البشر

الكاتب : سمير صبري

حمل الآن دردشة عفرين الصوتية
للويندوز للأندرويد

دفع الشوق البحار الأرجنتيني خوان مانويل باييستيرو لركوب الموج والمخاطرة بحياته وعبور المحيط الأطلسي في مركب صغير بمفرده، لرؤية والديه المسنين بعدما قطعت جائحة كوفيد-19 خطوط السفر

"المهمة أنجزت"، بهاتين الكلمتين عبر البحار الأرجنتيني خوان مانويل باييستيرو عن فرحته بعدما نجح في عبور المحيط الأطلسي في مركب صغير بمفرده، لرؤية والديه المسنين إثر عجزه عن استقلال طائرة من البرتغال إلى بلاده بسبب جائحة كوفيد-19 .

وصاح باييستيرو لدى وصوله إلى مسقط رأسه مار ديلا بلاتا: "لقد نجحت! لقد نجحت!".

وأمضى الرجل البالغ 47 عاما 85 يوما منهكا على مركبه الصغير البالغ طوله تسعة أمتار.

وقد خضع لدى وصوله لفحص كوفيد-19 وأتت نتيجته سلبية فتمكن من النزول إلى اليابسة لرؤية والدته نيلدا البالغة 82 عاما ووالده كارلوس الذي تعدى التسعين.

وقال: "لقد حققت ما كنت أجهد في سبيله في الأشهر الثلاثة الأخيرة. لقد اضطررت لذلك لأكون مع عائلتي. لهذا السبب أتيت".

وقال والده كارلوس: "كنا ندرك أنه سيأتي. لم تساورنا الشكوك بأنه سيصل إلى مار ديل بلاتا ليكون معنا مع أهله".

وقطع باييستيرو مسافة 12 ألف كيلومتر خلال مغامرته. وكانت أول محطة له في فيتوريا في البرازيل والأخيرة قبل وصوله إلى الأرجنتين في لا بالوما في أورغواي.