ملتقي لقانا الصوتي

كشفت دراسة جديدة أن مرض الكلى المزمن هو عامل الخطر الرئيسي لدخول المستشفى لدى مرضى فيروس كورونا.

الكاتب : مؤمن محمد

حمل الآن دردشة حي المرج الصوتية
للويندوز للأندرويد


بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 12 شهرا على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

مرض خطير يسبب دخول المستشفى

كشفت دراسة جديدة أن مرض الكلى المزمن هو عامل الخطر الرئيسي لدخول المستشفى لدى مرضى فيروس كورونا.

بالنسبة للدراسة، فحص الباحثون السجلات الصحية لـ 12971 فردًا تم اختبارهم لـ كوفيد-19 داخل نظام Geisinger الصحي في الولايات المتحدة، وفقا لموقع " thehealthsite".

ومن بين هذه المجموعة، كان 1604 مصابًا بفيروس Covid-19، وتطلب 354 دخولًا إلى المستشفى.

فحص يكشف إصابتك في ساعة

قدم باحثون من معهد الطب الحيوي في إشبيلية بإسبانيا (IBIS)، دراسة أجريت في خدمة الكيمياء الحيوية السريرية في مستشفى جامعة فيرجن ديل روسيو والتي تحدد قيم ستة مؤشرات حيوية بيوكيميائية تشير إلى أن المريض قد يكون مصابًا بفيروس SARS-CoV-2 (كوفيد -19).

تكمن الحداثة الرئيسية لهذه الدراسة، التي قادها الدكتور خوان ميغيل غيريرو، رئيس الخدمة والأشعة تحت الحمراء لمجموعة IBiS Molecular NeuroIimunoendocrinology، في حقيقة أنها أجريت باستخدام اختبار الدم ويمكن أن توفر تقريرًا عن الأعراض في حوالي 60 دقيقة فقط، وفقا لموقع " medicalxpress".

وقام المتخصصون في خدمة الكيمياء الحيوية السريرية بتقييم اختبارات الدم الروتينية لأكثر من 200 شخص، التي أجريت في قسم الطوارئ للكشف عن العدوى، وعلى وجه التحديد، قاموا بتحليل دقة كل علامة بيولوجية للتمييز بين المرضى المصابين بـ COVID-19 والذين ليسوا كذلك.

هل يمكننا استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول في علاج كورونا؟

العقاقير المخفضة للكوليسترول قد تكون فعالة في علاج كورونا، ولكن لماذا يجب أن تكون الأدوية المستخدمة للوقاية من أمراض القلب مفيدة في العدوى الفيروسية؟، هذا ما نستعرضه وفقا لـ" medicalxpress".

بالفعل، قارن العديد من الباحثين نتائج عدوى كورونا لدى المرضى الذين يتناولون العقاقير المخفضة للكوليسترول مع أولئك الذين لا يتناولونها، وكانت النتائج مطمئنة، وتشير عمومًا إلى أن استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول لا يسبب ضررًا، وفي واحدة من أكبر الدراسات من نوعها، ارتبط استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول بعدد أقل من الوفيات، لكن في حين أن نتائج هذه الدراسات مثيرة للاهتمام ومهمة، إلا أنها لا تستطيع الإجابة على سؤال ما إذا كان بإمكان الستاتين علاج كوفيد-19.

دراسة تكشف متطلبات المناعة للحماية من كورونا

اعتبارًا من نوفمبر 2020، أصدرت ثلاث شركات أدوية بيانات مبكرة تظهر معدلات عالية من الحماية في المرحلة الثالثة من التجارب البشرية للقاحات، ولكن لا تزال هناك أسئلة حول كيفية تطور الجسم والحفاظ على المناعة بعد التطعيم أو الإصابة، وفقا لموقع " medicalxpress".

وخلص باروش، أستاذ الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد، في دراسته إلى: "تحدد بياناتنا دور الأجسام المضادة والخلايا التائية في الحماية من COVID-19 في القرود، يمكن للأجسام المضادة وحدها أن تحمي، بما في ذلك المستويات المنخفضة نسبيًا، ولكن الخلايا التائية مفيدة أيضًا إذا كانت مستويات الأجسام المضادة غير كافية، وتعتبر روابط الحماية هذه مهمة نظرًا لنتائج اللقاح الناجحة الأخيرة من التجارب البشرية، واحتمال أن تصبح هذه اللقاحات وغيرها متاحة على نطاق واسع في الربيع؛ ونتيجة لذلك، قد تحتاج اللقاحات المستقبلية إلى الترخيص بناءً على الارتباطات المناعية بدلاً من الفعالية السريرية"