ملتقي لقانا الصوتي

بحلول منتصف ليل اليوم، تكون الكويت خالية من المصريين العالقين

الكاتب : أحمد رجب

حمل الآن دردشة مركز إطسا الصوتية
للويندوز للأندرويد

بحلول منتصف ليل اليوم، تكون الكويت خالية من المصريين العالقين؛ وذلك بعد انتهاء فعاليات الجسر الجوى الذى تم تدشينه بين البلدين، ابتداء من 5 مايو الجاري؛ لنقل أكثر من 6 الاف مصرى عالق فى الكويت.

وأعرب المصريون العالقون، عن خالص شكرهم وتقديرهم للرئيس عبدالفتاح السيسي، الذى وجه بسرعة إجلاء العالقين، وأكد بحق دعم الدولة المصرية لأبنائها أينما وجدوا، وتلبيتها لنداءاتهم واستغاثاتهم فى العودة إلى أرض الوطن.

وأضافوا أن حلم قضاء عيد الفطر المبارك مع أسرهم كان حلما يراودهم طوال فترة تواجدهم فى مراكز الإيواء بالكويت، إلا أن الرئيس السيسى كعادته، حول حلمهم إلى حقيقة، وأضفى على فرحة العيد، فرحة أخرى فى قلوبهم، بالعودة إلى أرض الوطن.

وأشاد العالقون بالإجراءات التى اتخذتها السفارة المصرية لدى الكويت، فى سبيل إنهاء إجراءات سفرهم، كنا أشادوا أيضا بحسن المعاملة من قبل المسؤولين الكويتيين بمراكز الإيواء، والتى تؤكد مدى خصوصية وعمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين الشقيقين.

وغادرت مطار الكويت الدولى ظهر اليوم باتجاه القاهرة، طائرة شركة طيران الجزيرة الكويتية، وعلى متنها 145 راكبا، فى حين تغادر الرحلة الثانية لذات الشركة فى الخامسة مساء، وعلى متنها أيضا 145 راكبا، بينما تغادر آخر رحلات العالقين فى الثانية عشرة من مساء اليوم، على طائرة ذات الشركة وعلى متنها أيضا 145 راكبا.

وكان سفير مصر لدى الكويت طارق القوني، قد أعلن أمس الجمعة، انتهاء عملية إعادة المصريين العالقين، ممن كانوا فى مراكز الإيواء فى الكويت اليوم السبت، من خلال تسيير آخر 3 رحلات للمصريين المتواجدين بمراكز الإيواء، ليصل إجمالى من تم إعادتهم إلى الوطن خلال الأيام العشر الماضية، إلى نحو 6  آلاف مواطن.

وأشار إلى أن عملية الاجلاء تمت بسلاسة وانتظام، رغم الظروف الاستثنائية التى يعيشها العالم أجمع، جراء تفشى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لافتا الى أنها بدأت فى 5 مايو الجارى من خلال رحلتين لشركة مصر للطيران، على متنهما نحو 600 راكب، ثم توالت الرحلات من خلال 3 رحلات يومية، بمعدل نحو 480 راكبا، عبر شركات مصر للطيران، و(اير كايرو)، والخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة.

وأشاد سفير مصر لدى الكويت، بالتنسيق والتعاون الوثيق بين وزارتى الخارجية المصرية والكويتية، على النحو الذى عكسه وزير الخارجية الكويتى الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح فى مؤتمره  الصحفى يوم الثلاثاء الماضي، فضلا عن الجهود المبذولة من  الجهات المعنية المصرية والكويتية لتسيير الرحلات الجوية   بانتظام، وما يستلزم ذلك من اجراءات صحية ووقائية خاصة بمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

يشار إلى أن السفارة المصرية لدى الكويت، قد أعلنت الاثنين قبل الماضي، بدء تسيير أولى رحلات العالقين من أبناء الجالية من النساء والأطفال وكبار السن، ابتداء من يوم 5 مايو الجاري، موضحة أنها كانت تتابع مع المسئولين الكويتيين، ترتيبات تسيير رحلات الطيران، بعد أن وافها الجانب الكويتى بالبيانات الخاصة بالمسجلين فى مراكز الايواء، والتى تم موافاة القاهرة بها.

وأشارت إلى أن السلطات المصرية، قامت بتجهيز أماكن للحجر الصحى للعالقين للعائدين من الكويت، بما يتوافق مع طلباتهم وظروفهم، مهيبة فى الوقت نفسه، أبناء الجالية المقيمين فى مراكز الإيواء، الالتزام الكامل بالتعليمات التى تصدرها السلطات الأمنية الكويتية، وعدم الانسياق وراء مثيرى الشغب ومروجى الإشاعات.