ملتقي لقانا الصوتي

وزارة الصحة وكل المعنيين بالحكومة المصرية، علي استخدام كل ماهو جديد فى مواجهة فيروس كورونا، لافتًا إلي أن هذا المصل ومن خلال التجارب السريرية والتي أجُريت علي العديد من بينهم وزيرة الصحة والتي كانت من أول المتطوعين في التجارب السريرية الخاصة باللقاح الصيني، ثبت أنه يحقق استجابة مناعية كبيرة .

الكاتب : خالد محمود

حمل الآن دردشة مركز القرنة الصوتية
للويندوز للأندرويد

شهدت العلاقات المصرية الصينية طفرة في العلاقات، وعندما كانت الصين في خضم أزمة كورونا، بعث الرئيس عبد الفتاح السيسي، رسالة تضامن للصين وأرسل الدكتورة هالة زايد وزير الصحة للصين ومعها كميات كبيرة من المساعدات الطبية للصين.

وردًا للجميل تم وصول اللقاح الصيني من الإمارات إلى أرض مصر، أمس الأربعاء ، وهذا دليل على عمق التعاون الثلاثي بين مصر والامارات والصين. 

الأمر الذي أشاد به عدد من أعضاء مجلس النواب، مؤكدين على عظمة القيادة السياسية وجهود وزارة الصحة وسعيهم الدائم فى مواجهة فيروس كورونا و الحفاظ على صحة المواطن المصري. 

فى البداية، قال النائب، محمد العمارى رئيس لجنة الشئون الصحية بالبرلمان، إن وصول لقاح كورونا إلى أرض مصر له أهمية بالغة، تعكس مدى قوة المفاوضات المصرية، مؤكدًا على أن مصر هي أول دولة في أفريقيا تحصل على هذا اللقاح، و هذا إنجاز يحسب للقيادة السياسية و وزارة الصحة. 

وأشار " العمارى " فى تصريحات خاصة لـ" صدى البلد "، إلى أن لقاح كورونا مسألة أولوية فى المقام الأول، والأولوية دائمًا ستكون للعاملين بالقطاع الصحي، فهو بمثابة خط الدفاع والمواجهة الأول، مع إعطاء الأولوية للعاملين بمستشفيات العزل والصدر والحميات ومرضى الأورام والفشل الكلوي، وكذا كبار السن الذين يعانون من نقص شديد فى أجهزة المناعة، بالإضافة إلى أصحاب الأمراض المزمنة، وصولًا إلى المستهدف العام الأكثر عرضة للإصابة به . 

وتابع رئيس لجنة الشئون الصحية حديثه قائلًا:" إن تكنولوجيا اللقاح الصيني تعتمد على الحقن بجرعات بفيروس ضعيف أو ميت، تعمل على تحفيز الأجسام المضادة بالجسم ضد الفيروس لمقاومته وتكوين أجسام مضادة، مضيفًا أن لقاح كورونا سيعطي نوعًا من المناعة المتفاوتة، وهذا من شأنه أن يقلل من أعداد الإصابة به. 

من جانبه أشاد النائب، عصام القاضي وكيل لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، بحرص القيادة السياسية على جعل مصر أولى دول أفريقيا في الحصول على لقاح كورونا، مشيرًا إلى أن وصول شحنة للقاح كورونا الصيني لحظة للتاريخ ، وإقرار بعظمة وقوة القيادة السياسية وحرصها على صحة وسلامة المواطن المصري فى المقام الأول .

وأكد " القاضى" فى تصريحات خاصة لـ " صدى البلد" على أن الطب الوقائي في مصر له أهمية عظمى ، إلى جانب قوة النظام الصحي وتحقيق نتائج قوية فى كثير من الأمراض المعدية، لافتًا إلى أنه وبوجود لقاح كورونا الصيني، سيكون له بالغ الأثر فى نسبة التعافى، إلى جانب التقليل من أعداد الإصابة الفترة القادمة، مشددًا على أهمية تحقيق التباعد الاجتماعى والإبتعاد عن المناطق المزدحمة نهائيا وارتداء الكمامة. 

وأعرب وكيل لجنة الشئون الصحية عن تمنيه بضرورة تكاتف المواطنين مع الدولة وجهودها في هذا الشأن ، لتحقيق السلامة لأنفسنا ولشعبنا المصري، لنتخطي هذه الجائحة بسلام. 

وفى السياق ذاتهِ قال النائب، سامي المشد أمين سر لجنة الشئون الصحية إن وصول أولى شحنات اللقاح الصيني أرض مصر مساء أمس، أمر فى غاية الأهمية، و هذا بدوره يكلل دور مصر فى مواجهة الفيروس و الحفاظ على صحة المواطن المصري. 

وأشار " المشد" فى تصريحات خاصة لـ "صدى البلد" إلي أن مصر كانت فى مقدمة الدول التى شاركت فى عمل الكثير من الأبحاث والتجارب الدولية الخاصة بمواجهة الفيروس منذ بداية الجائحة ، مؤكدًا على أنه مع بداية توزيع المصل واستعماله كان لمصر السبق في ذلك، من خلال حجز كمية كبيرة منه ، وهذا دليل علي حرص القيادة السياسية و وزارة الصحة وكل المعنيين بالحكومة المصرية، علي استخدام كل ماهو جديد فى مواجهة فيروس كورونا، لافتًا إلي أن هذا المصل ومن خلال التجارب السريرية والتي أجُريت علي العديد من بينهم وزيرة الصحة والتي كانت من أول المتطوعين في التجارب السريرية الخاصة باللقاح الصيني، ثبت أنه يحقق استجابة مناعية كبيرة . 

وتابع النائب حديثه قائلًا" المصاب بالفيروس سابقًا لن يكون ضمن الفئة التي ستحصل على المصل الصيني، وذلك لتكوينهُ أجسام مضادة فيما قبل، مؤكدًا على أنه سيكون هناك أولوية فى توزيع المصل وستكون الأولوية للطاقم الطبي، والذي يعد بمثابة خط الدفاع الأول ، إلى جانب الحالات الصعبة من مرضى الأورام والفشل الكلوي. 

جدير بالذكر أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، قالت إن مصر تشهد يومًا تاريخيا باستقبال أول شحنات لقاح «سينوفارم» لكورونا الصيني من الإمارات، مؤكدة أن الرئيس السيسي حرص على توفير لقاح كورونا للشعب المصري، ووضع الأزمة على الأجندة الرئاسية.

وأضافت «زايد» خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن أول دفعات لقاح كورونا الصيني «سينوفارم»، إن اللقاح الصيني هو الذي أجريت عليه التجارب السريرية، مضيفة : «كنت من أول المتطوعين في التجارب السريرية الخاصة باللقاح الصيني». 

وأشارت وزيرة الصحة والسكان، إلى أنه بفضل تضافر الجهود استطعنا استقبال اولى شحنات لقاح كورونا، موضحة أن أزمة كورونا أظهرت تضامن الشعوب مع بعضها وخاصة شعب مصر والصين والإمارات .

وأوضحت أن منظمة الصحة العالمية أجازت استخدام اللقاح الصيني في مصر، لافتة إلى أن اللقاح الصيني من الإمارات حصل على الموافقة النهائية من الإمارات، متابعة أنه تم إبرام عقد مع التحالف الدولي للقاحات والامصال للحصول على المزيد من اللقاحات .

وتوجهت الدكتورة هالة زايد، بالشكر إلى دولتي الإمارات والصين والتي عكست حجم الصداقة، مؤكدة أن علاقة صداقة تاريخية تجمع بين مصر والصين